Colors
 
السبت, 05 نوفمبر 2016
من نحن   |   اتصل بنا
عشرات العوائل اللبنانية المقيمة في السويد منذ عشر سنوات، مئات الاشخاض الذين تنوي دائرة الهجرة ترحيلهم الى لبنان … احدى هذه القصص يرويها اهلها:
8 Sep, 2016 At 09:36 AM

نحن عيلة لبنانية جينا بحرب تموز من 2006 كان عندي ولدين بنتين وحدة عمرها سنتين والتانية سنة، واجانا ولدين بالسويد يعني عندي ٤ ولاد كبروا هون وما بيحكو الا سويدي وما بيعرفو حدا بلبنان حتى اهالينا يعني كل أصدقائهم سويديين

أخدنا رفض ورجعنا استأنفنا وكمان يرجع يجي رفض مرق ٤ سنين ورجعنا قدمنا لجوء جديد وابني بس صار عمره ٤ سنين كمان قدمنا له لجوء واجاه رفض وترحيل على بلده لبنان
ومن شهر شباط قدمنا لجوء لابني التاني ولحد هذا اليوم ما ردوا علينا يعني نحن ناطرين لجوء ابني التاني اي خبر
ًقدمنا كل ما لدينا من أوراق مستندات من المدارس والكنيسة عن وجودنا وتأقلم ولادي بحياة السويدية وبيحكوا اللغة السويدية بطلاقة

باللجوء التاني وقت قدمنا قالو لنا ان ملفكم كان عند البوليس ونحن دائرة الهجرة لا نعتبركم موجودين في السويد خلال ٣ سنوات
ونحن ما زلنا بالسويد وبنفس المنطقة وبنفس البيت وولادي بيروحوا مدارس ، ومنروح مواعيد ومنقبض كمان من البنك يعني كيف هيك بيقرروا عدم وجودنا بالسويد شي غريب
وفي كان اتفاق بينص على ان الأطفال لها الحق بالإقامة لانه تأقلم في هذا البلد ويتكلم اللغة السويدية وخلق هون أيضاً
وطلبوا منا ان نأتيهم بتقارير من المدارس وصور تظهر أولادنا مع اولاد سويدية
آمنا لهم تقارير من إدارة المدارس
وتقارير من أصدقاء أولادنا
وصور أعياد ميلاد تجمع أولادنا مع أصدقائهم السويديين
ورغم كل هذا ودائرة الهجرة ترفض ما نقدمه
ونعود للأستأناف مرة اخرى وايضاً يأتي الرفض
وقت يجي الرفض والترحيل الى لبنان
ودائرة الهجرة تقول ان الولد بيرجع بيتأقلم ببلده لبنان
انا بطلب من دائرة ألهجرة أن تجرب ب طفل سويدي عمره ١٠ سنين تبعتوا على بلد ما خلق فيه ولا بيعرف حدا
شو بيكون مصير هذا الولد اكيد حالته ونفسية صعبة
طيب كيف بدكم ينزلوا ولادي لبنان وما بيعرفوا حدا حتى أهلنا ما شافوهم
اكيد بيكونوا عم يقتلوهم وهم احياء يعني حتى كنت خبر ولادي بان ممكن ننزل لبنان ونبطل نجي السويد
كانوا يبكوا لان راح يفقدوا رفقة وأصحاب عاشوا معهم وكبروا سوا ويتمنوا ما ارجع احكي هيدا الموضوع
نحن الان نعيش حالة من أليأس وألتوتر وحالة تعصيب دائمة
انا مثلا أتناول الأدوية منذو وجودي في السويد واعاني من أوجاع بكل جسمي
عنا بالبيت حالة تعب نفسية حتى ولادي كتير تعبانين من هذا الموضوع لأنهم بيفهموا شو يعني إقامة واستقرار
ويلي بيجي على السويد جديد وبيحصل على إقامة كانوا كتير يتضايقوا لان نحن جينا قبل هكذا كانوا يقولون أولادي
وحتى في المدارس أولادي يستعينوا بهم للترجمة لأولاد يأتون جدد الى المدرسة لأنهم يتكلمون أولادي اللغة السويدية وكأنهم أبناء سويديين
ورغم كل هذا وحياتنا غير مستقرة
لا نشعر بأرتياح وقلق دائم
يعني بيكفي ١٠ سنين تعب
وين ألإنسانية ببلد الانسانية تنظر لأطفال خلقوا وكبروا وبيحكوا اللغة وصار عندهم رفقة وتعودوا على الحياة هون
أمنيتي ان نعيش بأمان وراحة انا وعائلتي لان نستحق ان نعيش كما اي عائلة سويدية

About -

comment closed